حيث ان الاستثمار في مجال الرياضة أمر ليس بالجديد على السوق المصرية، فعلى الرغم من سيطرة الأندية الشعبية الجماهيرية على الإعلام والبطولات المصرية في جميع الرياضات، فإن السوق المصرية بالفعل مليئة باستثمارات جيدة ومستقرة في مجال الرياضة، مثل أندية الجونة، ووادي دجلة، والنصر، والمئات غيرها.
المختلف هذه المرة هو الدخول المفاجئ الكثيف لرأس مال غير مصري في سوق جائع لهذا الاستثمار، فكيف يمكن أن ينمو سوق الاستثمار في الرياضة في مصر بشكل منضبط ومستدام؟
sports-investment
الإجابة عن التساؤل تضمنتها ورقة نشرها مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية بعنوان “الاستثمار الرياضي.. واقع وطموح”. أكدت الورقة أن الاقتصاد الرياضي ينمو بمعدل نحو 10% في الشرق الأوسط، مقارنة بنحو 7% عالميًا، وهذا يعني أن الرغبة في الاستثمار، من المفترض أن تكون أعلى في منطقة الشرق الأوسط.
وأضافت الورقة أن عائدات الأحداث الرياضية حول العالم بلغت 80 مليار دولار عام 2014، غير أكثر من تريليوني دولار عائد مبيعات الأدوات والملابس الرياضية في نفس العام.
وفي الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يبلغ دخل الرياضة 435 مليار دولار، ما يوازي مرتين حجم دخل صناعة السيارات، و7 مرات دخل صناعة السينما الأمريكية، هذا بالإضافة إلى أن قطاع الرياضة موظف جيد للعمالة، إلى جانب كونه محركا قويا للنمو الاقتصادي.
لا توجد إحصاءات واضحة في منطقتنا عن قيمة اقتصاد الرياضة، ولا يوجد حصر جيد لأفرع اقتصاد الرياضة، التي تتنوع بين السياحة الرياضية، وصناعة وتجارة الأدوات والتجهيزات الرياضية، وصناعة الملابس الرياضية، والرياضة والممارسة العامة، والرياضة الاحترافية، والرياضة المدرسية والجامعية، والإعلام الرياضي، والتسويق الرياضي، والرعاية الرياضية، والطب الرياضي، والأدوية الرياضية، والشركات الرياضية، والتجارة الإلكترونية في المجال الرياضي.
كل هذه النشاطات توضح أن الاستثمار الرياضي أشمل وأعم وأكثر فرصًا من مجرد ناد يُباع أو يُشترى، ولتطوير هذا المجال ليس علينا الاهتمام بجذب الاستثمارات الخارجية بالأساس، بل أوصت الورقة بوضع رؤية تنفيذية لتطوير ريادة الأعمال في المجال الرياضي، وبالتالي تكوين قاعدة هرم للاستثمارات، وليس مجرد انتظار تدفق رأسمال غير رياضي لتنمية قطاع يستطيع النمو ذاتيًا.
كما أوصت الورقة بضرورة التعامل بآليات الاستثمار الرياضي المحترف من خلال الآليات الثلاث” تقديم الخدمة – الإدارة الاقتصادية – الإدارة الاستثمارية،” وهو أمر بعيد جدًا عن الوضع الحالي، المرتبط برجال أعمال يسعون إلى الشهرة عن طريق الاستثمار الرياضي.